الثلاثاء، 19 أغسطس، 2014

الأيبوبروفين واستعماله كمضاد للألم عند كبار السن

أثناء ممارستي للمهنة في إحدى العيادات الخارجية للمستشفى، تقدمت امرأة عمرها 78 عاماً ولها تاريخ مرضي يتضمن فشل العضلة القلبية واجراء عملية لإصلاح الصمام التاجي الى الصيدلية بوصفة للحصول على دواء الايبوبروفين عيار 400 مغ لمعالجة آلام الظهر.التي تعاني منها. وهو ماتمّ وصفه لها سابقاً من أحد الأطباء و قد أكدت تحسن آلامها عند استخدامه.  


وسرعان ما سؤلنا فيما إذا كان من المناسب صرف الدواء لهذه المريضة. وبطبيعة الحال قمنا بالقاء نظرة سريعة على الأدوية الموصوفة لهذه المريضة والتي تستخدمها فكان الجدول التالي:
  • الأسبرين 81 مغ يومياً Aspirin
  • الكلوبيدوغريل 75 مغ Clopidogrel
  • لوزينوبريل 5 مغ Losinopril  


وقد تأكدنا من أن الأيبوبروفين كان قد وصف للمريضة سابقاً من قبل أحد الأطباء في العيادات الخارجية للمستشفى. وهاهو يوصف اليوم لتخفيف آلام الظهر لدى مريضتنا.

ولكن عند مراجعة النتائج المخبرية للمريضة لاحظنا انخفاضا ملحوظا في عدد الصفائح الدموية من 214 الفاً إلى 147 ألفاً خلال فترة لم تتجاوز 48 ساعة.

لم يكن الهيبارين سبباً في هذا الإنخفاض، فمريضتنا أصلاً لا تتناول الهيبارين أو أي مضاد آخر للتخثر. 

من الظاهر أن مريضتنا أيضاً تعاني من احتباس للسوائل مرتبط بحالة قصور العضلة القلبية الموجودة لديها كان يدل عليه تضخم ملحوظ في ذراعيها.

 
الإيبوبروفين هو مضاد للرثية غير ستيرودي يتم استخدامه على نطاق واسع بمثابة مسكن وعلاج لإلتهابات المفاصل والروماتيزم. ومع ذلك، فإن هناك العديد من الأمور التي تحول دون صرفه لمريضتنا هذه.

يمنع الايبوبروفين تراكم الصفائح الدموية. مما يزيد من خطورة النزيف عندها. وينطبق هذا الأمر على مريضتنا بشكل خاص نظراً لإنخفاض عدد الصفائح الدموية لديها خلال فترة قصيرة من الزمن.
إن استعمال الأيبوبروفن لفترة طويلة يؤدي الى زيادة في احتباس السوائل وظهور الوذمة  المحيطية لذلك وجب تجنب استخدامه لهذه المريضة إذا كان ذلك ممكنا.

مريضتنا أيضا تستخدم الليزينوبريل لمعالجة ارتفاع ضغط الدم. وهناك دراسات موثقة عن مخاطر استخدام الايبوبروفين ومثبطات ACE بالتزامن على الكلى.
كما تم ربط استخدام الايبوبروفين مع انخفاض تدفق الدم الكلوي بسبب تثبيطه للبروستاغلاندين. وعليه كان من الواجب تجنب الأيبوبروفين تماماً عند هذه المريضة. 

هناك عدد من المسكنات الأخرى التي يمكن للصيدلاني التوصية باستخدامها كبديل للايبوبروفين في هذه الحالة.
استخدام الترامادول بجرعة صغيرة نسبياً قد يكون فعالاً عند هذه المريضة وبآثار جانبية أقل بالمقارنة مع الايبوبروفين، وبخاصة في المرضى المصابين بقصور في القلب. 

كما أن جرعات صغيرة نسبياً من مشتقات الكودئين الفموية بالإضافة الى الباراسيتامول، وعلى المدى القصير قد تكون حلاً مقبولاً أيضاً، ويجب ألا ننسى أن استعمال هذه الأدوية عند كبار السن يرتبط بازدياد حالات السقوط و توقف الجهاز التنفسي لذلك يجب أن تكون فترة العلاج قصيرة ما أمكن وأن تستعمل هذه الأدوية عند فشل الترامادول في تحقيق الراحة المطلوبة للمريض.

وعليه وبعد مخاطبة الطبيب الواصف للأيبوبروفين طلبنا من المريضة التوقف عن استعماله و استبداله بالترامادول بجرعة 50 مغ تعطى كل 4-6 ساعات حسب الحاجة.

هناك 7 تعليقات: